السبت، 19 كانون الأول/ديسمبر 2009، آخر تحديث 11:01 (GMT+0400)

"إيلا" جديد الياس الرحباني على المسرح في ديسمبر بلبنان

أجرت اللقاء: بارعة الأحمر

 

الموسيقار اللبناني إلياس الرحباني

الموسيقار اللبناني إلياس الرحباني

بيروت، لبنان(CNN)-- الياس الرحباني.. ثالث الأخوة الرحباني، المدرسة الفنية في الأغنية اللبنانية، التي شكلت السيدة فيروز نجمتها المتوهجة.

الياس الرحباني قدم من فنه طويلا إلى جانب أخويه عاصي ومنصور، وابتعد عن الفولكلور اللبناني- الذي جدده أخواه - وتوجه منذ بداياته الفنية نحو غربنة الموسيقى اللبنانية الشرقية.

 فإلى جانب الكتابة بالعربية، كتب أغاني بالفرنسية، ولحنها بمقاربة فرانكوفونية، وألف موسيقى عالمية تصل للكونية مثل الأوبرا والكلاسيكي.

وبالإضافة إلى الموسيقى والغناء، كتب الياس الرحباني للمسرح، مثل وادي شمسين، وسفرة الأحلام، نهاية القرن الماضي، وهو يتحضر اليوم لإطلاق جديده المسرحي، "ايلا".

وعن توقيت عمله المسرحي الجديد، يقول الياس لموقع CNN بالعربية، "أما وقد رحل أخي منصور، أرى واجب تقديم عمل ما.. غيابه أحسسني بحتمية استحقاق الموت... لكني وأنا في نهاية الستينيات من العمر، أحس وكأني ما زلت في العشرين."

وعن عمله الجديد يقول الياس، إنه "مشهدية راقصة أحداثها متخيلة لا تنتمي لأي مكان أو زمان، إلا أنها تعبر عن وجدانياتي وإيماني بانتصار الخير."

ويتمحور عمله الجديد حول صراع الخير والشر، وأحداث المسرحية تدور في مدينة يعيش ناسها في حال فرح، إلى أن يأتي مخلوق شرير يجتاحها، يعيث فيها خرابا، ويخطف منها صبية رائعة الجمال.

وتتكرر هذه الواقعة سنويا، وتتحول إلى قدر محتوم مأسوي لصبايا المدينة اللواتي ينتظرن الموت الآتي من اليد الشريرة.

وتبلغ الحبكة ذروتها عندما تقف صبية من صبايا المدينة، متمردة وتقرر مواجهة القدر وتحدي الوحش الشرير.

وتتشعب المأساة حين يتجابن حبيبها، ويتخلى عنها خوفا، تاركا حبيته تواجه وحيدة مصيرا محتوما ومعركة شبه مستحيلة.

لكن الصبية تشمخ بصغرها في وجه المارد، وينتصر بها الخير على الخوف وعلى البشاعة والظلم.

 

غسان الياس الرحباني

غسان الياس الرحباني

هذا، ويؤدي أدوار العمل مجموعة من الممثلين المحترفين، بتوقيع نجل الياس، غسان الرحباني، إخراجا.

وغسان كاتب ومؤلف موسيقى وممثل أيضا، قدم مسرحيات عدة منها، "كما على الأرض كذلك من فوق"، ومسرحية "هنيبعل".

وتتسم أعمال غسان الموسيقية والمسرحية بالحداثة، فهو يعبر فنيا، من خلال موسيقى "الهارد روك" والموسيقى "الرومانسية" باللغة العربية والانكليزية، وقد أصدر مؤخرا ألبوما يحمل مجموعة جديدة من الأغاني.

advertisement

والى جانب إخراج مسرحية "ايلا" التي ستعرض في شهر ديسمبر/ كانون الأول المقبل، هو يستعد لحفلتَين موسيقيتين، أولاهما في "هارد روك كافيه" ببيروت في 22 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، والثانية في 25 منه.

وعن الموسيقى يختم الياس الرحباني: "إنها لغة إنسانية شمولية، إنها لغة السلام."